Blog

la Semaine Verte Internationale de Berlin Lire

la Semaine Verte Internationale de Berlin

Présence remarquable du Maroc à la 85ème édition de la Semaine Verte Internationale de Berlin, qui se tient du 17 au 26 Janvier 2020 à Berlin en Allemagne. Organisée par Morocco Foodex en coordination avec l’ADA, la participation du Maroc concerne 20 exposants représentant 52 coopératives et 1920 producteurs de produits du terroir qui se distinguent par leur grande qualité et diversité. L’objectif étant de promouvoir la richesse et la qualité des produits de terroir marocains, de permettre aux coopératives de mieux valoriser leurs produits et d’exporter vers de nouveaux débouchés pour améliorer leurs revenus et leur professionnalisme.

الدورة الأولى للمعرض الدولي للأركان بمدينة أكادير Lire

الدورة الأولى للمعرض الدولي للأركان بمدينة أكادير

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، احتضنت مدينة أكادير الدورة الأولى للمعرض الدولي للأركان، من 07 إلى 11 دجنبر2019. ويشكل تنظيم هذه التظاهرة فرصة حقيقية لإبراز المنجزات المحققة من طرف مختلف الفاعلين بالقطاع، وكذا تثمين المجهودات المبذولة في إطار مخطط المغرب الأخضر من أجل تضافر وتنسيق الجهود الضرورية لحماية المكتسبات الغنية والمتنوعة لهذا القطاع الحيوي. من جهة أخرى، كان هذا المعرض، والذي امتد لخمسة أيام، مناسبة لتنظيم اجتماعات رابح -رابح (B to B) ولقاءات جانبية والتي ضمت مختلف الفاعلين ومهنيي القطاع بهدف إحداث شبكات لتبادل التجارب والخبرات والنهوض بمنتوجات الأركان وإشعاعها الثقافي والتراثي. وعمل المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية على استغلال مشاركته في هذا الحدث من خلال مساهمته في هذه اللقاءات بثلاث مواضيع رئيسية، وهي: - تدبير آليات الإنتاج عند تعاونيات الأركان؛ - المبادئ الأساسية للحكامة عند التعاونيات؛ - اتفاقية الشراكة بين التعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين وفيدرالية إنتاج الأركان. وفي إطار الأنشطة الموازية، تم تخصيص فضاء للروايات والحكايات حول موروث الأركان، بالإضافة إلى فضاء آخر لفائدة الأطفال لتلقينهم ثقافة الحفاظ على هذا الموروث المادي واللامادي. وقد تمكن الزوار، كذلك من اكتشاف الطرق التقليدية لاستخراج زيت الأركان مع تقديم وجبات لتذوق الأطباق المعدة على أساس هذا الزيت. كما تم تخصيص خمسة مواقع للأنشطة التجارية والثقافية في أهم أماكن وساحات مدينة أكادير مع مشاركة 200 تعاونية تنتمي لثمانية أقاليم لمحيط الأركان: الصويرة، تزنيت، تارودانت، اشتوكة أيت باها، إنزكان، أيت ملول، كلميم، أكادير إداو تنان. وتميز حضور المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في هذه الدورة الأولى من المعرض من خلال استعراض أربع مداخلات متعلقة ب "منظومة الاستشارة الفلاحية في جهات الأركان: الحصيلة والآفاق المستقبلية". وعرف هذا المعرض، كذلك تنظيم عدة مسابقات والتي شارك فيها عدد كبير من المرشحين من مختلف جهات إنتاج الأركان. وهمت هذه المسابقات: - أفضل التعاونيات لإنتاج وتسويق زيت الأركان ومشتقاته؛ - أفضل الشركات الناشئة؛ - أفضل رواق؛ - أفضل آلات التكسير؛ - أفضل مشاركة أجنبية؛ - أفضل مشاركة ثقافية؛ - تكريم النساء الناشطات في قطاع الأركان. وقد تم تتويج هذه المسابقات بحفل تسليم الجوائز من طرف المدير العام للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية وتميز بتوقيعه على اتفاقية شراكة مع الفدرالية البيمهنية للأركان من أجل مواكبة التعاونيات الفلاحية (80 تعاونية سنويا)، بالإضافة إلى اتفاقية شراكة أخرى مع ثلاث تعاونيات فلاحية. وباعتباره وفيا لمهمته في مواكبة الفلاحة والفلاحين، لم يفوت المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية هذه المناسبة لتنظيم رحلات دراسية لفائدة 240 من المستفيدين والمنتمين ل 120 تعاونية فلاحية مهتمة بزراعة الأركان للمشاركة في هذه التظاهرة الفلاحية الكبيرة. وللإشارة فقط، فإن تنظيم مثل هذه التظاهرات سيساهم في خلق دينامية بين مختلف فاعلي سلسلة القيمة لهذه السلسلة وكذا توطيد المكتسبات وإعطاء دفعة جديدة لتقويتها وتعزيزها اقتصاديا واجتماعيا في بيئة مستدامة.

المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية يشارك في النسخة السادسة لموسم الصبار" أكناري" بسيدي إفني من 3 إلى 7 غشت 2019 Lire

المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية يشارك في النسخة السادسة لموسم الصبار" أكناري" بسيدي إفني من 3 إلى 7 غشت 2019

في إطار المهام المنوطة به في مجالات الإستشارة الفلاحية ومواكبة الفلاحين ومهنيي القطاع ودعم التنمية الفلاحية، يشارك المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في موسم أكناري بسيدي إفني في الفترة الممتدة من 3 إلى 7 غشت 2019 ، وذلك من خلال عمليات وأنشطة هادفة ومتنوعة للاستشارة الفلاحية. بحكم مراكمته لتجارب ناجحة في مواكبة مختلف التظاهرات الفلاحية المنظمة في مختلف مناطق المملكة، يجدد المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية دعمه لهذا الحدث الكبير الذي يوقع دورته السادسة تحت شعار "المنتوجات المجالية، رافعة للتنمية المستدامة". ويسعى المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، باعتباره شريكا استراتيجيا لهذه التظاهرة الفلاحية، إلى المساهمة في تنمية قطاع الصبار على المستوى الوطني، والذي يحظى بأهمية اقتصادية كبيرة بالنسبة للمملكة بصفة عامة وللجهة على وجه الخصوص. إن تنظيم هذا الحدث، لفائدة الشركاء المؤسساتيين والمهنيين (المجموعات ذات النفع الاقتصادي، التعاونيات، الاتحادات، الجمعيات، الخ.)، يندرج ضمن رؤية متجانسة لتثمين المؤهلات الطبيعية وتحريك الاقتصاد الاجتماعي وتكريس خصائص الهوية للإقليم. وعلى هامش تنظيم هذا التظاهرة، والتي تشكل أرضية مناسبة لإنعاش وتنمية القطاع، يضع المكتب الوطني للاستشارة رهن إشارة الفلاحين ستة شبابيك موضوعاتية للإجابة على مختلف تساؤلاتهم المرتبطة بــ: تقنيات الانتاج النباتي تقنيات الاقتصاد في مياه الري تقنيات الانتاج الحيواني تثمين المنتوجات المجالية الاعانات والتحفيزات المالية FDA التنظيمات المهنية وشركات الخدمات ومن خلال تسخيره للوحدة المتنقلة، تلتئم جهود المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية مع مختلف الفاعلين في القطاع من أجل تحسين إنتاجية وجودة منتوجات الصبار. ومن المزمع، أيضا، توزيع كتيبات ومطويات وأقراص مدمجة باللغتين العربية والأمازيغية حول الممارسات الجيدة في المسار التقني للصبار والوقاية من الحشرة القرمزية بهذه الزراعة. كما ينظم المكتب إلى جانب شركائه، ندوة وطنية لفائدة 120من المشاركين حول: القيمة الغذائية لمنتجات الصبار والأركان بالنسبة لصحة الإنسان؛ المقاربة التشاركية من أجل مكافحة الحشرة القرمزية؛ أهم نتائج البحث الزراعي في مجال مكافحة الحشرة القرمزية؛ دور مشاريع ولوج المنتجات الغذائية المجالية إلى الأسواق في تنمية سلسلة الصبار بسيدي إفني.

نظم المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية منتدى إقليمي حول إنشاء وتشجيع التعاونيات الفلاحية بإقليم الجديدة Lire

نظم المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية منتدى إقليمي حول إنشاء وتشجيع التعاونيات الفلاحية بإقليم الجديدة

في إطار مواكبة الأوراش المهيكلة لمخطط المغرب الأخضر، انخرط المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في رؤية جديدة تهدف إلى خلق دينامية للتعاونيات الفلاحية المقاولاتية، من أجل تشجيع تشغيل الشباب في سلاسل القيم الفلاحية. وتماشيا مع هذه الرؤية، نظم المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في 10 يوليوز 2019، منتدى إقليمي حول إنشاء وتشجيع التعاونيات الفلاحية تحت شعار: "التعاونيات الفلاحية وشركات الخدمات: رافعة لخلق فرص العمل وتحسين الدخل في العالم القروي". هذا المنتدى يأتي لتأكيد مشاركة المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في المعرض الإقليمي للمنتجات المحلية في إقليم الجديدة الذي انعقد في الفترة من 10 إلى 12 يوليوز 2019، وذلك بالتعاون مع المديرية الجهوية للفلاحة والغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء -سطات. وقد ترأس هذا المنتدى المدير العام للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية السيد جواد باحجي، وعرف تسطير برنامجًا متنوعا حيث تمت مناقشة العديد من المواضيع، وخصوصا: عرض نتائج البرنامج الوطني لإنشاء التعاونيات على الصعيدين الوطني والجهوي / المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية؛ مستوى الإنجازات المتعلقة بإنشاء التعاونيات الفلاحية على صعيد منطقة إقليم الجديدة وكذلك الآفاق المستقبلية / المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية؛ القانون الجديد للتعاونيات 112-12 / مكتب تنمية التعاون؛ إمكانيات تمويل التعاونيات الفلاحية / مجموعة القرض الفلاحي للمغرب. وشكل هذا المنتدى أيضًا فرصة للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية للإشراف وتأطير ورشتي عمل تتعلقان بما يلي: تمويل التعاونيات الفلاحية: أي مصادر التمويل؟؛ الحكامة والتدبير. وحضر الملتقى ممثلين عن 150 تعاونية فلاحية من أجل الوقوف على مدى تقدم إنجاز هذا البرنامج على صعيد جهة الدار البيضاء سطات وتحفيز المتعاونين للانتقال من التدبير التقليدي للتعاونيات إلى تدبير ينبني على الحكامة الجيدة والتدبير التشاركي والمقاولاتي من أجل خلق روح المبادرة التنافسية الشريفة وتثمين المنتوج واكتشاف أسواق جديدة. ومن خلال تنظيم هذا المنتدى، انخرط المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بشكل كلي في المقاربة التي تربط بين التشغيل ودمج مستقبل العالم القروي في مسلسل التنمية، وبالتالي يمثل دعمه لجميع المتدخلين الفاعلين في القطاع الفلاحي خلال مختلف التظاهرات الفلاحية.

العمل التعاوني مدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030 Lire

العمل التعاوني مدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030

“العمل التعاوني مدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030” موضوع المنتدى الأول للتعاونيات بورزازات ورزازات- شكل موضوع “العمل التعاوني مدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030″، محور أشغال المنتدى الأول للتعاونيات، الذي نظم أمس الثلاثاء بورزازات، بحضور عدد من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية. وهدف هذا اللقاء، الذي نظمته تعاونية “ريادة الأمل للخدمات” بشراكة مع برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووكالة التعاون المغربي الألماني، والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، ومكتب تنمية التعاون، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، إلى تشخيص أهم الإشكالات التي تحول دون تطوير العمل التعاوني في جهة درعة-تافيلالت، ومناقشة الدور الذي يضطلع به الفاعلون المعنيون في تشجيع وتحفيز التعاونيات على النهوض بدورها كمساهم في التنمية المستدامة. وتوخى المنظمون من هذه التظاهرة خلق فضاء مفتوح للتواصل بين مختلف الفاعلين في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني على مستوى إقليم ورزازات، بغية النهوض بهذا المجال والتعريف بالتعاونيات ودورها في التنمية المستدامة. وأكد مدير مكتب تنمية التعاون بأكادير، السيد محمد محفوظي، في عرض حول “العمل التعاوني .. تطور كمي ونوعي على ضوء القانون 112.12″، أن حصيلة المكتب على المستوى الجهوي والوطني سجلت تطورا كبيرا بعد صدور القانون الجديد المنظم للتعاونيات الذي أعطى دفعة قوية للعمل التعاوني بالمغرب. وأوضح السيد محفوظي أن عدد التعاونيات بالمغرب يرتفع بشكل كبير، مضيفا أن جهة درعة-تافيلالت تسجل إقبالا كبيرا في تأسيس التعاونيات بفضل اهتمام نساء وشباب المنطقة بهذا المجال. من جهته، أكد رئيس تعاونية “ريادة الأمل للخدمات” بورزازات، السيد محمد أدخيس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اللقاء عرف مشاركة حوالي 120 تعاونية بإقليم ورزازات، مشيرا إلى أنه تم إصدار توصيات تهم تسيير التعاونيات، إذ دعت إلى ضرورة المواكبة الميدانية للتعاونيات وتكوين أعضائها في مجالات تتعلق، على الخصوص، بالتسيير والتسويق الإلكتروني. وأضاف أدخيس أن هناك مبادرات تهدف إلى المعالجة الميدانية للمشاكل التي تواجه هذه التعاونيات، مبرزا المجهودات المبذولة من قبل جميع الشركاء لإنجاح الأعمال التي يمكن أن تنهض بعمل التعاونيات وتطور أداءها. من جانبه، اعتبر السيد عمر الجيد، الذي يشتغل ضمن مشروع لتنمية سلسلة الواحات والزعفران، أن هذا اللقاء شكل فرصة سانحة للتعاونيات لمناقشة النموذج التعاوني الذي تطمح إليه. وعرف المنتدى تقديم مداخلات ناقشت مواضيع تهم “العمل التعاوني .. التطور الكمي والنوعي على ضوء القانون 12-112″، و”مخطط تنمية التعاونيات .. نموذج مشروع تنمية سلسلتي الزعفران والتمور”، و”الواحات .. الآفاق والاكراهات”، و”دليل المرافقة لإنشاء وإدارة نشاط اقتصادي”، و”مراكز التسويق التضامني نموذجا” و”التعاونيات ودورها في التنمية”.

مشاركة المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في فعاليات معرض المنتوجات المجالية بالجبهة خلال شهري يوليوز وغشت 2019 Lire

مشاركة المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في فعاليات معرض المنتوجات المجالية بالجبهة خلال شهري يوليوز وغشت 2019

في إطار تشجيع المنتوجات المجالية باعتبارها رافعة أساسية للتنمية القروية، تنظم المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية بطنجة تطوان الحسيمة معرضا لأهم المنتوجات لمختلف السلاسل الإنتاجية لاثني عشرة (12) جهة بالمملكة، وذلك بمركز الجبهة طيلة الفترة الممتدة ما بين شهري يوليوز وغشت 2019. فتحت شعار "تنوع المنتوجات المجالية رافعة للتنمية الجهوية" ينظم هذا المعرض بشراكة مع إقليم شفشاون والمديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية بطنجة تطوان الحسيمة ومشاركة أزيد من خمسين (50) تعاونية فلاحية. وفي أفق الإسهام الفعال في تنمية تسويق المنتوجات المجالية، يشارك المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية في هذه التظاهرة من خلال وضعه لفضاء خاص بالاستشارة الفلاحية يضم مجموعة من الأنشطة الإخبارية والتحسيسية والتأطيرية لفائدة الفلاحين زوار المهرجان. كما يقوم المستشارون الفلاحيون بالمديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية لطنجة تطوان الحسيمة بتنشيط مواضيع تقنية وتقديم أجوبة لمختلف تساؤلات الفلاحين وزوار المعرض، بالإضافة إلى تعبئة الوحدة المتنقلة للمديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية بذات الجهة. ويشكل هذا الحدث كذلك، فضاء لتبادل الخبرات والتجارب في مجالات التنظيم وتسويق المنتوجات المجالية بين مختلف التعاونيات الفلاحية المشاركة، كما يهدف إلى إبراز الإمكانيات والقدرات الفلاحية لمختلف جهات المملكة وخاصة ما يتعلق بالفلاحة التضامنية وتشجيع الفلاحين على الانضمام إلى التنظيمات المهنية.

أهمية التعاونيات في القطاعين الاقتصادي و الاجتماعي Lire

أهمية التعاونيات في القطاعين الاقتصادي و الاجتماعي

يحتفل الحلف التعاوني الدولي باليوم العالمي للتعاونيات، الذي يهدف الى إعطاء قيمة لدور التعاونيات في جميع انحاء العالم، والوقوف على ما قدمته في مجتمعاتها واستشراف الاجراءات الواجب اتخادها لتجاوز الاكراهات الاقتصادية والاجتماعية التي تعترضها. في المغرب، للتعاونيات أهمية بارزة في النسيجين الاجتماعي والاقتصادي، من خلال أدوارها التنموية، حيث شكلت للعديد من الأسر موردا قارا للدخل، كما ساهمت في الحد من الهجرة ومحاربة الفقر والهشاشة وتحسين مستوى العيش. في فقرة "ثلاثة أسئلة"، يحاور موقع القناة الثانية، العضو بمركز الأبحاث والعلوم الاجتماعية بالرباط، كريم عايش، الذي وقف عند أهمية التعاونيات على المستويات الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب، مشددا على أدوارها المهمة كتجمعات إنتاجية تشاركية، وعلى أهمية الحركة التعاونية بالمغرب. ما أبرز الأدوار المنوطة بعمل التعاونيات؟ عرفت التعاونيات عبر التاريخ بكونها تجمعات إنتاجية تشاركية، لا تهدف الى الربح بقدر ما تمكن من تجميع وسائل الإنتاج ووضعها بين يدي المجموعة للعمل وفق منظومة اجتماعية قبلية وتنظيمية لتحقيق الاكتفاء الذاتي تارة والتمكن من تحقيق اشغال وإنجازات ما كانت ممكنة لولا تظافر الجهود الفردية، وهنا نشير الى ان التعاونيات بالمغرب مكنت في المجال القروي من تمكين الفلاحين من المكننة والآلات الفلاحية والزراعية، كما ساهمت في مساعدتهم في تربية المواشي والماعز والتمكن من خلف فرص شغل وتجهيز القرى وربطها بالشبكة الطرقية والإنتاجية، وهي إنجازات وان كانت بالنسبة لبعض المناطق مهمة وارست دعائم مكانتها في الاقتصاد الوطني، فهناك من هي في طور التحديث. أين تكمن أهمية التعاونيات، كآلية من آليات المجتمع المدني، في تحقيق قيم المساواة والتضامن والاقتصاد التضامني؟ لها أهمية كبر، حيث تمكن من ادماج فعلي لمنخرطيها سواء داخل المجتمع او النسيج الاقتصادي كفاعل له كل الضمانات في الحقوق المدنية و الاقتصادية باعتبارها جزء لا يتجزأ من المجتمع المدني في صيغته الفاعلة و ذات التأثير المباشر على أحوال المواطنين الاقتصادية والاجتماعية، كما تعد التعاونيات آلية تدبيرية تشاركية لا تهدف الى الربح بقدر ما تهدف الى تحقيق شروط العيش الكريم وتحسين الأحوال الاقتصادية لمنخرطيها، وهنا نفتح قوسا حول تعاونيات انتاج الحليب والشمندر السكري و التي مكنت من تطوير مناطق انتاجها وتحسين حياة ساكنتها وادخال الطاقة، تعاونيات زيت اركان أخرجت قرى من العزلة والهشاشة وساعدت النساء القرويات في الحصول على فرصة للشغل والإنتاج واخراج مواد تجارية حازت بفضل استثمارات متواضعة الجودة المطلوبة وشبكة تسويقية مهمة داخل الوطن وخارجه، فكانت هذه التعاونيات بحق خير مثال على ان روح التضامن المجبولة في المغاربة قادرة خلق القيم ضمن سلسلة الاقتصاد الاجتماعي وتحقيق المساواة المجالية، مما يحفظ كرامة الساكنة ويبعد شبح الفقر و الحاجة و قلة ذات اليد. ما رأيكم في الحركة التعاونية اليوم بالمغرب؟ قطع المغرب اشواطا مهمة في مجال تنظيم وتأهيل المجتمع المدني، فإلى جانب ظهير الحريات العامة يوجد دوريات وفصول محددة خاصة به في المدونة العامة للضرائب، هذه الأخيرة تحدد شروط الاعفاء الضريبي وكيفية تسييرها اذا ما التمست الاحسان العمومي او تلقت تمويلا من الدولة او الخارج، وهذا معطى مهم اذا ما اضفنا اليه بنودا محددة موجهة للتعاونيات تمكنها منن الاعفاء الضريبي المسقف حتى لا تتحول الى شركات صغرى مقنعة، معطيات تبين أن هذا المجهود هو أساس العمل الجاد و المحكم لتمكين الفاعلين المدنيين من مزاولة مهامهم داخل هياكل محكمة ومقننة، مما ينعكس إيجابا على مردودية التعاونيات ويحمي حقوق منخرطيها ويكسبهم التنوير اللازم لتطويرها وخلق أخرى جديدة، لكن ما يعيب جلها والمتواجدة بالعالم القروي وهو ضعف تواصل المؤسسات الحكومية والاجتماعية معهم، عدم تمكينهم من تكوينات تدبيرية، قانونية وتواصلية، كما ان المجال ينقصه التخطيط الاستراتيجي الوطني في افق تعميمها بالمناطق النائية وربط بعضها البعض بوسائل واليات تفاعلية.

إعلان عن فتح باب الترشيح للشراكة مع التعاونيات بجهة الداخلة وادي الذهب Lire

إعلان عن فتح باب الترشيح للشراكة مع التعاونيات بجهة الداخلة وادي الذهب

تطبيقا لمقتضيات القانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات، وتنفيذا لمقتضيات كناش التحملات الخاص بالدعم المخصص للتعاونيات الذي صادق عليه المجلس الجهوي خلال دورته العادية المنعقدة بتاريخ فاتح يوليوز 2019، ينهي رئيس مجلس جهة الداخلة - وادي الذهب إلى التعاونيات بالجهة، إلى أنه تقرر فتح المجال لتلقي طلبات الشراكة قصد تمويل أنشطة وبرامج ومشاريع التعاونيات، ابتداء من يوم الأربعاء 07 غشت 2019 إلى غاية يوم الثلاثاء 27 غشت 2019. و يتكون ملف الترشيح من الوثائق التالية :  طلب موجه إلى السيد رئيس المجلس يلتمس فيه حامل المشروع الشراكة من أجل دعم أو تمويل مشروع؛  نسخة من النظام الأساسي للتعاونية مصادق عليها ؛  نسخة من محضر الجمع العام التأسيسي أو محضر تجديد المكتب مصادق عليها ؛  نسخة من لائحة أعضاء المكتب المسير مصادق عليها ؛  نسخة من لائحة أعضاء التعاونية (المكتتبين ) مصادق عليها ؛  نسخة من وصل الإيداع مصادق عليها؛  نسخة من وصل التسجيل في السجل المحلي للتعاونيات مصادق عليها ؛  نسخة من شهادة بنكية خاصة بالتعاونية R.I.B ؛  نسخة من التقريرين الأدبي والمادي خلال السنتين الأخيرتين، مصادق عليهما ؛  ملء استمارة المعلومات الخاصة بالمشروع أو البرنامج موضوع الدعم موقعة من طرف رئيس التعاونية ؛  مذكرة تقديم حول جدوى المشروع أو البرنامج المقدم من طرف التعاونية؛  تصریح بالشرف لحامل المشروع أو البرنامج بصحة المعلومات المصرح بها للمجلس مصادق عليه ؛  نسخة من دفتر التحملات الخاص بدعم التعاونيات موقعة من طرف رئيس التعاونية وأمين مالها أو من ينوب عنهما ومصادق عليها ؛ في حالة وجود شركاء آخرين متعاقدين لإنجاز المشروع ، يجب على التعاونية أن تحدد طبيعة مساهمتم في تفصيل ميزانية المشروع ( مساعدة تقنية – دعم مالي …)، ويرفق بملف الترشيح الالتزامات الموقعة من طرفهم مشهود بصحة إمضائها. وتسحب وثائق نموذج كناش التحملات- التصريح بالشرف – بطاقة معلومات عن التعاونية – إنجازات التعاونية خلال السنتين الأخيرتين – بطاقة المشروع – تفصيل ميزانية المشروع، من المكتب الخاص بدعم التعاونيات بمقر الملحقة الإدارية لجهة الداخلة – وادي الذهب الكائنة بشارع الولاء رقم 34 – 35 بالداخلة، و تودع ملفات الترشيح بنفس مقر الملحقة ابتداء من الساعة التاسعة صباحا إلى غاية الساعة الواحدة بعد الزوال ، وذلك خلال الفترة الممتدة من يوم الأربعاء 07 غشت 2019 إلى غاية يوم الثلاثاء 27 غشت 2019 كآخر أجل محدد لإيداع ملفات الترشيح.

تعاونيات في خدمة الورد العطري والمنتجات المجالية بالمغرب Lire

تعاونيات في خدمة الورد العطري والمنتجات المجالية بالمغرب

تساهم التعاونيات المنتمية لقلعة مكونة والمناطق المجاورة في خدمة الورد العطري والمنتجات المجالية، عبر اتخاذ مجموعة من المبادرات الرامية إلى تثمينها وتسويقها على المستويات المحلية والدولية. ويعد الملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب، الذي تحتضنه قلعة مكونة من 24 إلى 28 أبريل الجاري، فرصة سانحة لكي تقدم هذه التعاونيات نظرة عن أهم إنجازاتها في إطار تطوير المنتجات المجالية، وخاصة الورد العطري. وتشارك في الملتقى العديد من التعاونيات الفلاحية التي تنتمي لجهة درعة-تافيلالت وباقي الجهات الأخرى والمهتمة بمجال الصناعة التقليدية والمنتجات المجالية، مثل الورد العطري، والكسكس، والعسل، والتمر والتين. ويشكل هذا الملتقى، المنظم تحت شعار “تطوير وتثمين الورد العطري، رافعة للتشغيل والدينامية الاقتصادية المحلية”، مناسبة ليتم تثمين المنتوجات المجالية، حيث تعرض العديد من التعاونيات مختلف إنتاجاتها التي صنعت بأيادي منخريطها والعاملين بها بشكل دائم أو موسمي. ومن بين هذه المؤسسات توجد تعاونية هبة الفواكه (قلعة مكونة) المتخصصة في الفواكه الجافة والتي تقوم باقتناء ما قطفته أيدي العاملين في الحقول، وتقوم بتثمينه وتسويقه في العديد من المدن المغربية، رغبة منها في إظهار المنتوجات المحلية والرفع من مداخيل الأسر التي تعيش من خلال زراعة وجني المحاصيل الزراعية المحلية. وأكد محمد آيت الغزوان، نائب رئيس التعاونية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جميع المنتوجات طبيعية وذات جودة عالية وتخضع لمراقبة أعضاء التعاونية الذين يحرصون على أن تظل القطاعات الفلاحية المحلية تحظى بالأولوية ضمن اهتمامات الساكنة والمقتنين من مناطق أخرى. وأشار إلى أن مسؤولي التعاونية، التي تشارك في المعارض الوطنية، تحذوهم الرغبة في تصدير منتجاتهم إلى الخارج بعد الحصول على شهادة مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية التي تضمن جودة ما تعرضه على المستوى الوطني والدولي. وتوفر هذه التعاونيات فرصا لتشغيل نساء المناطق التي تنتمي إليها، مثلما هو الأمر بالنسبة للتعاونية الفلاحية “روزيكو” التي تأسست سنة 2017 لكي تقوم بتقطير الورد العطري الذي يتميز بخصائص مختلفة عن الورد المنتمي لمناطق أخرى. وأكد محمد حفيظ، العضو بفريق تسيير التعاونية، في تصريح مماثل، أن تقطير الورد العطري يعد من الممارسات القديمة في قلعة مكونة، وترغب التعاونية في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي عبر تطويره وإدخال تقنيات جديدة ترفع من نسبة الإنتاج السنوي. واعتبر أن الشكل التقليدي لهذا التقطير يظل مهما بالنسبة للعديد من الأسر، إلا أن تطوير تقنياته من المجالات التي ينبغي الاهتمام بها لجعل المنتوج المحلي قاطرة للتنمية بالمنطقة، وتسويقه في الملتقيات الدولية، مشيرا إلى أن عددا من الأجانب أبدوا رغبة ملحة في اقتناء هذا المنتوج الفريد الذي تتميز به المدينة. من جهتهم، يؤكد مسؤولو التعاونية النسوية “نوكماط”، المنتمية لمنطقة قلعة مكونة والمتخصصة في تسويق الكسكس المغربي الأصيل المعد بالطرق التقليدية المحلية، وكذا في إنتاج الحبوب، أنه رغم الصعوبات التي تواجهها الأعمال التي يتم القيام بها على المستوى التجاري، إلا أن المستقبل يظل واعدا لكون هذه المنتجات تحظى بالإقبال المتزايد من قبل المستهلكين الذين ينظرون إليها على أنها الوجه الآخر للخصوصيات التي تميز هذه المناطق. وتعتبر هذه التعاونية، التي تستقطب نساء المنطقة، أن الطلب المحلي المتزايد يحتم مضاعفة الجهود من أجل تلبية الحاجيات والتعريف أكثر بهذه الخصوصيات على المستوى الدولي، وكذا الاستمرار في تطوير تسويق ما يصنعه العاملون وفق معايير السلامة الصحية والجودة والعرض المتطور. ويأتي استقطاب المنتجين والتعاونيات والجمعيات المهنية والمجموعات ذات النفع الاقتصادي في إطار جعل الملتقى مناسبة لتبادل الخبرات وتسويق المنتجات المجالية العطرية والتعريف بالتقدم الذي تعرفه هذه المادة في العديد من المستويات. كما يعتبر لقاء سنويا للمهنيين والباحثين والمؤسسات التنموية لتدارس القضايا الفلاحية المشتركة، وتبادل مختلف التجارب بين الفاعلين في هذا المجال الفلاحي، وكذا تنظيم لقاءات مهنية، وعقد اتفاقيات شراكة. وكانت معطيات لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قد أكدت أن إنتاج الورد الطري بالمغرب ارتفع من 2500 طن سنويا، قبل إطلاق مخطط المغرب الأخضر (2003-2007)، إلى 3350 طنا/سنة خلال الفترة 2015-2018. ويهدف هذا الملتقى، المنظم من قبل وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بشراكة مع إقليم تنغير، والمجلس الإقليمي لتنغير، والمجلس البلدي لقلعة مكونة، ومجموعة الجماعات “الوردة”، وكذا الشركاء المحليين والجهويين والوطنيين، إلى تسليط الضوء على الورد العطري الذي يميز قلعة مكونة، والمساهمة في تطوير المنطقة من خلال تنشيط اقتصادها وإبراز الإمكانيات التي تتمتع بها. وتعرف هذه الدورة تنظيم عدد من الندوات العلمية يؤطرها باحثون وأكاديميون ومهنيون حول مواضيع مختلفة، مرتبطة بآفاق تنمية سلسلة الورد العطري، بالإضافة إلى كرنفال احتفالي متعدد الألوان، يتم خلاله اختيار ملكة الورد 2019.

رئيس جهة سوس ماسة والمدير الجهوي للفلاحة يتفقدان أروقة التعاونيات الفلاحية المشاركة بمكناس Lire

رئيس جهة سوس ماسة والمدير الجهوي للفلاحة يتفقدان أروقة التعاونيات الفلاحية المشاركة بمكناس

في اطار فعاليات الملتقى الدولي للفلاحة في نسخته الرابعة عشرة، قام السيد رئيس مجلس جهة سوس ماسة، بعد زوال يوم أمس الأربعاء، رفقة السيد المدير الجهوي للفلاحة، بزيارة أروقة التعاونيات الفلاحية الممثلة لجهة سوس ماسة المشاركة بالمعرض. وتأتي هذه الزيارة، بالتزامن مع التدخلات التي قامت بها المديرية الجهوية للفلاحة بسوس ماسة في برنامج مخطط المغرب الأخضر بالجهة؛ وهو ما تعكسه و مدى استفادة هذه التعاونيات على مستوى التأطير والدعم والإنتاج، حيث استطاعت بلوغ مرحلة التسويق والتصدير إلى الخارج. كما ركزت الزيارة على معاينة الأقطاب والأروقة التي تحتضن المنتجات المحلية للعديد من التعاونيات التي تثمن منتجات مختلفة كالزعفران أركان العسل، والصبار وغيرها. وبهذه المناسبة أعطيت الفرصة مرة أخرى للتعاونيات الفلاحية بجهة سوس ماسة للقاء المسؤولين والاستماع إليهم لتقوية أداء العديد من التعاونيات الفلاحية العاملة في مجال تثمين المنتجات المحلية والمجالية ذات القيمة المضافة. ويشارك من جهة سوس ماسة في فعاليات “سيام 2019″، مجموعة من العارضين والمنتجين يمثلون قطب الجهة بالمعرض، ويشاركون بأهم المنتوجات التي تزخر بها الجهة، على رأسها الحوامض والخضر والفواكه، إضافة إلى منتوجات الأركان والزعفران والصبار، وغيرها من المنتوجات التي تتميز بها الجهة. وقد عرف رواق جهة سوس ماسة، في اليوم الأول من المعرض في نسخته الـ 14، إقبالا مكثفا للزوار والوفود الرسمية الأجنبية والوطنية، نظرا للمؤهلات الفلاحية الكبيرة التي تتمتع بها جهة سوس ماسة. وتقام الدورة ال 14 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب 2019، على مساحة 185 ألف متر مربع تشمل 95 ألف متر مربع مغطاة، ويضم 10 أقطاب موضوعاتية (قطب الجهات، المؤسسات والمستشهرون، القطب الدولي، قطب الطبيعة والحياة، قطب اللوازم والأدوات الفلاحية، قطب المنتجات، قطب الآليات والمعدات الفلاحية، تربية المواشي، المنتجات المحلية والمؤتمرات). ويعد هذا الملتقى، الذي ينظم تحت شعار “الفلاحة، رافعة للتشغيل ومستقبل العالم القروي”، مناسبة مهمة للمشاركين لمناقشة موضوع التشغيل في قطاع يشهد تحديثا وتطورا متواصلا، مما يجعله بحاجة إلى كفاءات تتمتع بتكوين عال.

الجائزة الوطنية للتعاونيات

مرحلة "تسجيل المشاركة" من 01 إلى 30 ماي